من هي فتاة الفستان وقصتها كامله طالبه جامعة طنطا المشهوره بطالبة الفستان بصور

0

- Advertisement -

من هي فتاة الفستان وقصتها كامله طالبه جامعة طنطا المشهوره بطالبة الفستان بصور

من هي فتاة الفستان وقصتها كامله طالبه جامعة طنطا المشهوره بطالبة الفستان بصور . كما انه أثناء جلستها في منزلها تفكر في مستقبلها . كما تستعرض ما حدث من قصتها الشهيرة . والمعروفة إعلاميًا بـ«فتاة الفستان» .

كما أمسكت حبيبة طارق بتليفونها المحمول تتابع آخر المستجدات . وتأخذ جولة في حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي . و أثناء تصفحها الرسائل فوجئت برسالة شخصية من رجل الأعمال نجيب ساويرس . فصدمت لمحتواها و«طارت من الفرحة» .

الرسالة احتوت على دعم كامل من الملياردير نجيب ساويرس لحبيبة طارق، حيث أكد لها أنه مستعد للتكفل بكل مصاريفها في أي جامعة تختار .

روت طالبة الآداب حبيبة طارق قصتها من خلال مداخلة مع برنامج الحكاية، المذاع عبر قناة إم بي سي مصر، مساء يوم أمس الجمعة، الموافق 26 يونيو 2021 م .

من هي فتاة الفستان

- Advertisement -

كما تحدثت عن إحدى المراقابات، التي قالت لها إن الهواء قد يرفع الفستان لذلك عليها ارتداء بنطلون أسفله، مشيرة إلى سؤالهما لها عن ديانتها وبلدها أمام زملائها، مما تسبب لها بالإحراج، كما أوضحت حبيبة أنها كانت ترتدي فستانا محتشمًا وطويلًا، وقالت للمراقبة “بنطلون ايه اللي ألبسه تحت الفستان .

أنا مش فاهمة إيه اللي عملته”، مؤكدة أنها غادرت الكلية مسرعة بعدما أصبحت “فرجة للجميع”، حسب قولها، ولمشاهدة هذه المداخلة عبر منصة يوتيوب وقناة برنامج الحكاية مع عمرو أديب .

جامعة طنطا

كشفت حبيبة طارق، “فتاة الفستان” بجامعة طنطا . أزمتها مع مراقبى الامتحانات بسبب ارتدائها فستان فى أحد امتحاناتها مؤخرا . قائلة: ” كنت ذاهبة إلى الامتحان ودخلت إلى لجنتى وعندما أديت الامتحان خرجت لاستلام بطاقتى لأننا نسلمها عندما ندخل اللجنة .

فسألنى مراقب الامتحان.. أنت مسلمة أم مسيحية؟ فتعجبت من السؤال جدا . ونظر إلى نظرة غريبة وقالى خلاص خلاص.. وعندما خرجت وجدت 2 من المراقبين نساء واحدة جذبت الثانية إليها لكى تقول لها.. تعالى شوفى لابسه ايه!”.

وأضافت حبيبة طارق: “لم يكن فى رأسى أن هذا الكلام كله يخصني، أو أن كل هؤلاء ينظرون إلى بسبب فستاني، ولكن إحدى المراقبتين قالت لي.. انتى نسيتى تلبسى بنطلونك ولا ايه؟!، وظلتا تتحدثان مع بعضهما البعض عنى وأنا لم أر أى سبب للحديث عنى بهذا الشكل، والمراقبتان واحدة كانت ترتدى النقاب والأخرى ترتدى الخمار .

كما وجهت إحداهما حديثها إلى الأخرى قائلة: دى مسلمة وقلعت الحجاب وقررت تبقى مش محترمة وقليلة الأدب وزمان كانت محجبة ومحترمة.. وأنا لم يكن فى مخيلتى فكرة عن هذا الهجوم ضدي” .

- Advertisement -

اترك رد

Your email address will not be published.