ما الذي كان يقود الدولار الأمريكي في عام 2021 وتوقعات عام 2022 ؟

0

- Advertisement -

يتأثر أداء الدولار الأمريكي بشكل رئيسي بالتطورات في الاقتصاد الأمريكي، كما يعتبر أيضًا عملة الملاذ الآمن التي عادة ما يتدفق المستثمرون على شرائه في ظل بيئة العزوف عن المخاطرة.

بالنظر إلى أن جائحة كوفيد 19 ظلت تمثل تهديدًا يلوح في الأفق على الاقتصاد العالمي، كان من الطبيعي أن يتمتع الدولار الأمريكي بعام قوي.

منذ اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة للبنك الاحتياطي الفيدرالي في شهر يونيو حيث تم تعديل مخطط البنك الذي يشير إلى مساره لسعر الفائدة، كان أداء الدولار الأمريكي مقابل العملات الأخرى قويًا في سوق تداول العملات الأجنبية حيث أظهر الرسم البياني المنقح أن مسؤولي البنك الاحتياطي يتوقعون زيادتين لسعر الفائدة بنهاية عام 2023، مما يشير إلى اقتصاد أمريكي أقوى.

في الأسابيع الأخيرة اكتسب الدولار الأمريكي زخمًا من الأداء الاقتصادي القوي، اختتمت اللجنة الفيدرالية اجتماعها في ديسمبر بالقول إن البنك سيسرع من وتيرة سحب برنامجه التحفيزي، وهذا يعكس تطلعه لرفع أسعار الفائدة في المستقبل القريب. 

وصل الدولار إلى أعلى مستوى له منذ يونيو 2020 مقابل اليورو في 24 نوفمبر، عندما ارتفع زوج الدولار الأمريكي أمام اليورو ليصل إلى مستوى 0.8940 مدفوعًا بالمخاوف بشأن متحور فيروس كورونا “أوميكرون”.

وبالمثل، مقابل الجنيه الإسترليني كان الدولار الأمريكي يرتفع منذ يونيو ووصل إلى أعلى مستوى في عام 2021 في 9 ديسمبر حيث وصل زوج الدولار الأمريكي / الجنيه الإسترليني إلى 0.7573

محركات الأسعار الرئيسية للدولار الأمريكي

نظرًا لكونه العملة الاحتياطية للعالم، فإن الدولار الأمريكي يستفيد بشكل طبيعي عندما يكون اقتصاده على مسار نمو قوي،وبصرف النظر عن ذلك، يعتبر الدولار الأمريكي أيضًا عملة ملاذ آمن مما يعني أن المستثمرين يتدفقون على شرائه عندما تتدهور المعنويات وتهيمن العزوف من المخاطرة.

كان أحد الأسباب الرئيسية لقوة الدولار الأمريكي خلال عام 2021 هو مزيج من هذين العاملين، على الرغم من أن ارتفاع معدلات التطعيمات ضد كوفيد 19 قد أشارت إلى توقعات اقتصادية أقوى، إلا أن الاقتصاد العالمي واجه صدمات من متحور دلتا يليه متحور أوميكرون، كما تسبب التباطؤ في قطاع العقارات الصيني في قلق المستثمرين وعودتهم إلى الدولار.

يبدو أن النظرة العامة للدولار الأمريكي ستكون إيجابية خلال العام المقبل، حتى إذا لم تكن هناك صدمات للاقتصاد العالمي، حيث قد يعزز تشدد البنك الاحتياطي الفيدرالي المعنويات بشأن الاقتصادالأمريكي. 

يشير أغلب توقعات المحللون إلى الاتجاه الصعودي لصالح الدولار الأمريكي مقابل جميع العملات الأساسية بما في ذلك الجنيه الإسترليني واليورو، حيث من المرجح أن تتحرك أسعار الفائدة بشكل أسرع وأبعد مما تحدده الأسواق.

توقعات الدولار الأمريكي إلى اليورو

- Advertisement -

خلال عام 2022 من المتوقع أن يستمر الدولار الأمريكي في الارتفاع مقابل اليورو، من المرجح أن يكون سعر صرف زوج اليورو أمام الدولار الأمريكي عند 1.16 بنهاية عام 2021 وينخفض ​​إلى 1.10 بحلول نهاية عام 2022.

يقول المحللون أن النمو في الدولار الأمريكي سيعتمد إلى حد كبير على سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي التي تميل إلى سياسة أكثر تشددًا، حيث من المتوقع أن يتم رفع سعر الفائدة مرة واحدة في النصف الأول ن عام 2022 ومرتين على الأقل على مدار العام المقبل، إن زخم النمو الجيد خلال عام 2022 (نتوقع أن يبلغ الناتج المحلي الإجمالي 5%) مدعومًا بميزانيات عمومية قوية للشركات والمستهلكين يجب أن يعني أن قوة التسعير لسعر الفائدة ثابتة وأن التضخم سيظل أعلى من 3% طوال العام. 

من ناحية أخرى، تم تأخير مسار البنك المركزي الأوروبي لتشديد السياسة النقدية، مما زاد من الضغط على اليورو مقابل الدولار، الخطر الوحيد الذي سيكون معوقًا لأداء الدولار الأمريكي مقابل اليورو هو الركود التضخمي.

من المحتمل أن يكون الخطر الرئيسي للسيناريو أعلاه هو التضخم المصحوب بركود، حيث تؤدي الزيادات المبكرة لمعالجة صدمة الأسعار العابرة إلى حدوث ركود، يبدو أن البنك الاحتياطي الفيدرالي الحالي بعيدًا عن بنك فولكر الفيدرالي في أوائل الثمانينيات، وبالتالي فإننا نرى أن هذا السيناريو غير مرجح. 

حتى لو تحقق ذلك، فإن التضخم المصحوب بالركود سيكون سلبيا بالنسبة للأصول الخطرة وربما يوفر الدعم للدولار المعاكس للدورة الاقتصادية، ربما يكون السيناريو الوحيد لزوج اليورو / الدولار الأمريكي أقوى بكثير في عام 2022 هو حدوث انتعاش عالمي قوي ونمو اقتصادي قوي لمنطقة اليورو (كما في عام 2017) وتحول البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى حالة من التشاؤم، ولكن مع توقع اضطرابات سلاسل التوريد التي تُثقل على النمو في أوروبا التي تعاني من ثقل التصنيع العام المقبل، يبدو مثل هذا السيناريو غير مرجح.

توقعات الدولار الأمريكي إلى الجنيه الإسترليني

من المتوقع أيضًا أن يفقد الجنيه الإسترليني قوته مقابل الدولار الأمريكي خلال عام 2022، نظرًا لتوقعات أسعار الصرف المتقاطعة الأكثر شيوعًا بين زوج الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي والتي تُظهر عدد الدولار المطلوب لشراء جنيه إسترليني واحد، من المرجح أن ينخفض سعر الصرف ​​من 1.36 في نهاية عام 2021 إلى 1.34 في نهاية عام 2022.

ارتفع الجنيه الإسترليني بأكثر من 3% هذا العام، ومع ذلك، من المحتمل أن يخسر الجنيه الإسترليني مكاسبه حيث أن بنك إنجلترا (BoE) على وشك ارتكاب خطأ في السياسة. 

يقول الخبراء أن بنك إنجلترا عازم على تشديد السياسة في الوقت الخطأ تمامًا، على غرار رفع البنك المركزي الأوروبي لسعر الفائدة التي قام بها الرئيس تريشيه في يوليو 2008 عشية الأزمة المالية، الفرق هو أنه لا توجد إشارات واضحة لركود في المملكة المتحدة في عام 2022. 

وقد رفع البنك المركزي البريطاني سعر الفائدة في اجتماع ديسمبر بواقع 15 نقطة أساس لتصل إلى 0.25% من 0.1%، ومن المتوقع أن يقوم برفعها مرة أخرى في عام 2022 بواقع 50 نقطة أساس، وعلى الرغم من التوقعات الهبوطية للجنيه الإسترليني إلا إنه التراجع لن يكون حادًا كما يتوقع الكثيرون.

يشير البعض إلى أن علاقة لندن الشائكة مع بروكسل وخطر انهيار اتفاقية التجارة والتعاون بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة قد تمثل ضغوطًا على أداء الجنيه الإسترليني،ولكن تعتبر هذه الاتفاقية بالكاد أفضل من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، بحيث أن فشلها لن يؤدي إلى نوع من التقلبات التي شهدها الجنيه الإسترليني في عام 2019.

من المرجح أن يكون الجنيه الإسترليني أكثر صمودًا أمام هجمة الدولار الأمريكي القادمة بشكل أفضل من العملات الأخرى، في عام قد تصبح فيه البيئة الخارجية أكثر قسوة (معدلات أعلى في الولايات المتحدة)، لا تبدو المملكة المتحدة معرضة للخطر كما قد يعتقد البعض. 

أظهرت البيانات الأخيرة تقلص عجز الحساب الجاري في المملكة المتحدة إلى 2% من الناتج المحلي الإجمالي، ومن المتوقع أن يتقلص عجز الميزانية إلى 0.6% فقط من إجمالي الناتج المحلي في السنة المالية 2022-2023،حيث إن مقايضات الديون في المملكة المتحدة لمدة 5 سنوات يتم تداولها الآن داخل الولايات المتحدة أيضًا.

- Advertisement -

اترك رد