حقيقه وفاة محمد العريفي تتصدر جوجل متصدقش الصفحات واعرف الحقيقة من المصدر

0

- Advertisement -

حقيقه وفاة محمد العريفي تتصدر جوجل متصدقش الصفحات واعرف الحقيقة من المصدر

حقيقه وفاة محمد العريفي تتصدر جوجل متصدقش الصفحات واعرف الحقيقة من المصدر . خبر وفاة الشيخ محمد العريفي كان هو حديث الساعة . حيث انتشر امس هذا الخبر الحزين و الذي تسبب في حدوث هزة رهيبة . في مواقع التواصل الاجتماعي و خاصة موقع تويتر .

الذي انتشر من خلاله الهاشتاج الحزينة التي تنعى وفاة الداعية السعودي . بالاضافه الى غيرها من الهاشتاج التي تحدثت عن مسيرته و أعماله . كما اتسمت جميعها بالخير و السيرة الحسنة .

و ردا على خبر وفاة الداعية السعودي الشيخ محمد العريفي . قام الشيخ بنفسه بنشر تغريدة له ينفي فيها خبر وفاته و يؤكد أنه بصحة جيدة و لا يعاني من أي أمراض . كما أكد الشيخ العريفي على حزنه الشديد ممن يطلقون هذه الأكاذيب و الشائعات التي تمس حياة الآخرين . كما تصيب أسرهم و عائلاتهم بالحزن و الألم .

حقيقه وفاة محمد العريفي

كما انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية . أنباء غير مؤكدة عن وفاة الداعية السعودي محمد العريفي . داخل أحد مستشفيات العاصمة السعودية الرياض.

- Advertisement -

وزعم متناقلوا الانباء . ان الداعية محمد العريفي، اصيب بمرض خطير في الاونة الاخيرة مما جعله يلتزم في الفراش وعدم الظهور وحتى عدم المشاركة على موقع التواصل الاجتماعي.

وعقب تداول تلك الأنباء، ظهر الداعية محمد العريفي، في مقطع فيديو فيما يبدو من غرفة فندق تطل على الحرم النبوي الشريف، وطمأن من خلاله جمهوره.

وقال “العريفي” وهو يبتسم ويضحك من شائعة وفاته: “نشر اليوم إني توفيت أو شيء، الله يرحمني ويغفرلي ويتجاوز عني، وعنكم ويشملنا وإياكم برحمته” .

إعلام السعودية

كما ذكرت وسائل إعلام سعودية أن خبر وفاة الشيخ العريفى ليس صحيحا، ولكن هناك مواطن سعودى ييحمل اسم مشابه له لقى مصرعه نتيجة المرض وارتفاع مفاجئ فى ضغط الدم الأسبوع الماضى.

وقالت إن محمد عبدالله العريفى مشجع لنادى النصر السعودى، توفى إثر تعرضه لعدة جلطات قلبية وارتفاع ضغط الدم أكثر من مرة.

ويعتبر الشيخ العريفى من مواليد 1970 داعية سعودي مشهور ، واستاذ مساعد بكليه المعلمين بجامعة الملك سعود نشأ في مدينة الدمام ودرس الابتدائية بها ثم الثانوية بالسمهودى، كان ينوى دراسة الطب ثم تراجع ودرس الشريعة حاصل على درجة الماجستير والدكتوراة في اصل الدين في العقيدة والمذاهب المعاصرة.

- Advertisement -

اترك رد

Your email address will not be published.