بحث عن ملوك الدولة القديمة | ملوك الدولة القديمة ويكيبيديا

0

- Advertisement -

بحث عن ملوك الدولة القديمة | ملوك الدولة القديمة ويكيبيديا حيث فيما يلي نعرض لكم ابنائنا الطلبه و الطالبات نموذج موضوع تعبير عن ملوك الدولة القديمة بالعناصر للصفوف الابتدائيه و الاعداديه و ذلك من خلال الفريق التعليمي لموقع البريمو نيوز الاخباري كما يمكنكم الحصول علي العديد من موضوعات التعبير المميزه من خلال قسم موضوعات التعبير بالموقع .

ملوك الدولة القديمة

الدولة القديمة هي الاسم الذي أطلق على الفترة التي تلت العصر العتيق. وكان من أوائل حكام هذه الفترة الملك زوسر صاحب المجموعة الهرمية بسقارة (الهرم المدرج). ويطلق على هذا العصر عصر بناة الأهرام نظرا لبداية وجود الأهرامات في العمارة المصرية القديمة وبكثرة فكان عندنا من مخلفات تلك الفترة الأهرامات الثلاثة بالجيزة.

الدولة القديمة تتكون من عدد أربعة أسر (من الأسرة الثالثة حتى نهاية الأسرة السادسة وحكمت هذه الدولة من 2780 ق.م إلى 2263 ق.م (هناك عدة آراء بخصوص تواريخ حكم هذه الدولة).

تاريخ الدولة القديمة لا يزال غير معروف على وجه الدقة. فحوليات حجر باليرمو مختصرة وغامضة ومشوهة في الكثير من أجزائها. وما يمكن الاستعانة به لمعرفة تاريخ هذه الدولة-وبطريقة جزءية- هو ما ذكره مانيتون ونقوش بعض مقابر كبار الأفراد.

ملامح الدولة الفرعونية القديمة

تطورت الحضارة المصرية تطورا سريعا في عهد الدولة القديمة، فزادت قوتها عن طريق الحكومة المركزية والإدارة الفاعلة والتقنية المتقدمة والكتابة الهيروغليفية المتطورة والفن الناهض. وليس هناك وجه مقارنة بين أي عمل وهذا العمل المعماري الفذ الهائل الذي نعرفة باسم الاهرامات. أول من بني الأهرام هو زوسر، أحد ملوك الأسرة الثالثة. وكان يدعي كذلك نيجر خت، لان الملوك عند مولدهم كانت تضاف إلى اسماءهم أسماء حورس أو ست، حسب مكان الميلاد شمالا كان ام جنوبا. ونيتجر خيت هو اسم زوسر المنتسب إلى حورس.

الفن في الدولة القديمة

إن تماثيل الملوك والخاصة، وكذلك اللوحات المصورة والمحفورة في عصر الدولة القديمة، عكست مفاهيم فنية، هدفها خدمة طقوس الآلهة والملوك والموتى.

ونجد للتماثيل الملكية أوضاعا تقليدية ذات خطوط مثالية للوجه، تسعى لتصوير الشخصيات الملكية، في بنيان جسدي قوي، وأحيانا مع بعض اللمسات الواقعية، التي هي أقل حدة لتفاصيل الوجه.

ولعلنا نستطيع تتبع ذلك في تمثال زوسر، والتمثال الوحيد المتبقي للملك خوفو، ونماذج الملك خفرع بالأحجار المختلفة، والمجموعات الثلاثية للملك منكاو رع، ورأس الملك أوسركاف.

أما تماثيل الخاصة، فقد اتبعت نفس المفاهيم الفنية، ولكن كانت لديها حرية أكبر في الحركة، وتنوع أكثر لأوضاعهم.

وقد حفر الفنانون تماثيل جالسة للكتاب، وتماثيل لأشخاص واقفة أو راكعة أو عابدة، وأخرى منشغلة بالأعمال المنزلية.

وأمثلة لذلك، نجدها في تماثيل الأمير رع حتب وزوجته نفرت، الذين يبدون كأشخاص حقيقين، بسبب ألوانهم وعيونهم المطعمة.

ونراها أيضا في التمثال الخشبي لكاعبر ذو الخطوط الواقعية في حفر وجهه وجسده، وكذلك جزعه الآخر وجزع زوجته، جميعهم أمثلة جيدة لتماثيل الخاصة في تلك الحقبة.

اللوحات المحفورة والمصورة، بدأت بملء الفراغات الموجودة على جدران المعابد والمقابر، لتصوير أنشطة الحياة اليومية في المنازل والضيعات والورش.

وكانت هناك أيضا مناظر ترفيهية، وأخرى تصور تقديم القرابين. هذه المناظر نفذت أحيانا بحركات حرة، لمجموعات العمال، وكذلك الحيوانات والطيور.

- Advertisement -

الحفر البارز والحفر الغائر، واللوحات المصورة، قد نفذت بنسب جيدة، وتفاصيل دقيقة، خاصة تلك الموجودة في مقابر سقارة

نظام الحكم والسلطة

خلال هذه الدولة استقر الفرعون في مدينة منف العاصمة، حيث كان يهيمن على مصر الموحدة، التي كانت تعد مركزا للعالم الذي يضم بعض مناطق بدأت تدخل في نطاق الحركة المصرية ولكن بدرجات متفاوتة: مثل واحة الداخلة التي أدمجت في النطاق الإقتصادي والإجتماعي للبلاد. كما استغلت مناجم شبه جزيرة سيناء بشكل منتظم بواسطة حملات ذات طابع متخصص أكثر منه عسكري. ووضعت النوبة السفلى تحت رقابة مشددة، وفي الوقت نفسه توثقت الروابط والإتصالات مع الجنوب ليس فقط مع الوكالة التجارية التقليدية في بلاد بونت ولكن مع إمارات دنقلة. وأخيرا ظلت جبيل والساحل اللبناني بمثابة شركاء تجاريين على درجة كبيرة من الأهمية. ولم تكن هناك أي سياسة توسعية في آسيا، وإنما كانت تتم بعض حملات القمع لتأديب البدو والمتمردين، وكذا الليبيين ناحية الغرب. فلم يكن الوقت قد حان بعد لظهور بعض الفراعنة الغزاة الذين سيطروا على مناطق فلسطين وسوريا.

وفي حقيقة الأمر كان الفرعون يهتم أساسا بتنظيم الأمور الداخلية للبلاد، معتمدا في ذلك على طبقة من علية القوم، وعلى وزيره، وكابر الموظفين أو المسئولين المحليين الذين كان يقوم بتعيينهم ومكافأتهم بعطاياه المشتملة غالبا على جزء من المراسيم الكهنوتية الجنائزية الملكية، والمكافآت العينية، أوفي هيئة خدمات متعلقة بالحرفيين الملكيين من أجل تشييد الآثار الجنائزية الخاصة بهم. وكان هؤلاء الموظفون الكبار يقومون بالإشراف على هيئة ضخمة من الموظفين والإداريين الذين يملكون كافة الوسائل الفنية الخاصة بالكتابة، كما يقومون بتقدير وتسجيل وإحصاء وتنظيم الإنتاج، وإدارة القوى العاملة.

وهذا التنظيم الإجتماعي – الإقتصادي نفسه كان يؤيده نظام (أيديولوجي) متمركز بالطبع حول الفرعون الذي كان هو المالك الأساسي للأراضي والموارد. كما أن مختلف قطاعات الأنشطة كانت تتطابق مع تعدد مظاهر شخصيته: فهناك الأملاك الخاص الخاصة بالتاج الملكين والمنشآت والمعابد الجنائزية، و”مدن الأهرام” والقصور، والموظفون القائمون بالعناية به يوميا .. إلخ. كما أن إدارة المعابد كانت خاضعة كذلك لمراقبة مندوبي الملك.

وقد نمت وتطورت بعض مظاهر التعارض المزدوج بشكل متواز. فأولا من الناحية الفكرية : نجد أن العصر الثيني ينحصر في نطاق عالم محدود من التجربة الملموسة، فبعد أن كانت المكانة العليا من نصيب الفرعون في نطاق الملكية، اصبحت من نصيب إله الشمس الخالق، داخل مضمون أكثر عالمية. ففي الحقيقة كان الفرعون يحتل مكانة سامية ، ولكنها على أية حال مكانة المرئوس والتابع، أي مكانة وكيل ونائب هذا الإله الأعظم فوق الأرض، كما كان يعتبر بشكل مجازي ابنا له من الناحية الدينية الأسطورية، ويوقم الإله الخالق باختيار هذا الوكيل كما يحلو له، حتى لو اقتضى الأمر فصم عرى التسلسل الأسري، (وهذا ما تبينه لنا الأسطورة التي تحكي أن الأسرة الخامسة قد انبثقت وتولدت من اقتران الإله “رع” بزوجة أحد الكهنة البسطاء في بلده سخبو (بلدة صغيرة بالقرب من عيش شمس) لإنجاب الفراعنة الثلاثة الأوائل لهذه الأسرة).

هذا بالإضافة إلى التعارض في مجال ممارسة السلطة، فالمفهوم الذي كان سائدا خلال العصر الثيني كان يقتضي انتساب أصحاب المناصب العليا إلى أسرة الفرعون، إذ كانت ممارستهم لوظائفهم تستلزم أن يكونوا مؤتمنين، من خلال قرابتهم له، على جزء من القوى التي يجسدها هذا الفرعون. بيد أن هذه الضرورة أخذت تتلاشى تدريجيا، فمنذ بداية الأسرة الخامسة أصبح من المستطاع أن توكل المهام الكبرى إلى بعض الأفراد الذين لا تربطهم صلة دم بالفرعون. بل والأدهى من ذلك أن أصحاب هذه المهام الكبرى حاولوا، اعتمادا على العرف الخاص بالإنتقال الوراثي للوظيفة، أن يكونوا لأنفسهم سلالة تمتلك بمفردها بعض الوظائف العليا. ولقد تجسد هذا الاتجاه، على مستوى المؤسسات المحلية (مثل المعابد الجنائزية الخاصة بالملوك الأوائل، ومعابد الآلهة)، أو على مستوى الحكام المحليين، لدرجة أنه منذ قيام الأسرة السادسة تكونت سلطات ومراكز نفوذ إقليمية، كان على الفرعون أن يعمل لها حسابا، بل ويتفاوض اتجاه استقلالي عن الفرعون، أدى في نهاية المطاف إلى انهيار الدولة القديمة في نهاية الأسرة السادسة.

الاسرات :

الأسرة الأولى

حكمت الأسرة الأولى من حوالي 3150 إلى 2890 ق.م.

  • مينا (فرعون)

الأسرة الثالثة

  • زوسر

الأسرة الرابعة

  • سنفرو
  • خوفو
  • خفرع
  • منقرع

الأسرة الخامسة

  • أوسركاف

الأسرة السادسة

  • بيبى الثاني

- Advertisement -

اترك رد

Your email address will not be published.