بحث عن النبات الطبيعي و الحيوان البري

0

- Advertisement -

بحث عن النبات الطبيعي و الحيوان البري حيث فيما يلي نعرض لكم ابنائنا الطلبه و الطالبات نموذج موضوع تعبير عن النبات الطبيعي و الحيوان البري بالعناصر للصفوف الابتدائيه و الاعداديه و ذلك من خلال الفريق التعليمي لموقع البريمو نيوز الاخباري كما يمكنكم الحصول علي العديد من موضوعات التعبير المميزه من خلال قسم موضوعات التعبير بالموقع .

النبات الطبيعي و الحيوان البري

تحظى مصر بحياة برية غنية ومتنوعة ويعكس تنوع الحياة البرية موقع البلاد الفريد في ملتقى ثلاث بطاقات رئيسية جغرافية حيوانية فتحتوى على كائنات من كل نطاق جغرافي وتتمثل الكائنات من أصل البحر المتوسط والأصول الصحراوية السندية أكبر هذه المجموعات يليها أعداد صغيرة من الكائنات ذات الأصول الإيرانية والطورانية والإفريقية الأستوائية وهى قطاعات على وشك الإنقراض من عصور ماضية كانت أكثر ماءاً ويؤثر تنوع البيئات الجغرافية في تنوع الكائنات الحية فتوجد حيوانات تنتمي إلى بيئات مختلفة مثل البيئة البحرية والممطرة والصحراوية والزراعية والمدنية وتعتبر عدد قليل من هذه النوعيات متوطنة اصلاً ويقتصر عدد منها على توزيعه في مصر والبلاد المجاورة. وقد استفاد المصريون وازدهروا من موارد الحياة البرية منذ قديم الزمن ولم تترك ثقافة أخرى تفصيلات مثيلة مسجلة للحياة البرية فيوجد رسومات صخرية ترجع إلى عصور ما قبل التاريخ وتسجل الحياة البرية التى سادت في الأراضى المصرية بينما تزخر العصور الفرعونية برسومات على الجدران، نقوشات بارزة وموميات الحيوانات فجميع هذه الشواهد تظهر أن الحيوانات البرية كانت تصطاد كمصدر للغذاء واللهو كما كانت تستأنس كحيوانات أليفة وتعبد كآلهه ومما يتضح لكل من يشاهد هذه الكم الهائل من الأثريات أن قدماء المصريين كانوا يكنوا أعظم التقدير والإحترام للحيوانات البرية التى كانت تمثل كيان حيوى لثقافتهم ومظاهر حياتهم المتعددة.

النباتات الطبيعية

على الرغم من جفاف المناخ فإنه يوجد في مصر 2075 نوعًا من النباتات التى تندرج تحت 758 جنسًا، وأكثر هذه النباتات مُتأقلمة بطريقة فريدة مع الظروف المُناخية، بينما البعض الآخر ينمو في المناطق الأوفر حظًّا مثل وادى النيل، وقد طوَّرت أخرى تقنيات للحفاظ على المياه. ومن بين هذه التقنيات للتأقلم نجد الأوراق المُخــَزّنة للمياه، وأخرى تحتوى على طبقة صمغية على سطح أوراقها للتقليل من المياه المفقودة، والكثير من نباتات الصحراء لها جذور وتدية تصل إلى جداول المياه في أعماق الأرض.

- Advertisement -

تملك مُعظم النباتات القــُدرة على أن تنبت وتزهر وتنتج بذورًا في فترة زمنية وجيزة أثناء ندرة الأمطار، وبذلك تبقى البذور في الرمال إلى مُدة قد تصل إلى سنين، حتى تسقط الأمطار لتبدأ دورتها من جديد. فنجد جبل عُلبة يأوى أعدادًا هائلة من النباتات من بينها شجرة الأمبيت العظيمة. وتحتوى شبه جزيرة سيناء على البر عددًا من الأنواع، حيث تضم 19 نوعًا متوطنــًا في مصر وأكثرها له أهمية طبية.

الحيوان البري

تعد مصر موطنــًا لـــ 93 نوعًا من الثدييات، من بينها ستة أنواع متوطنة، بالإضافة إلى ثلاثة عشر نوعًا من الحيتانيات (الحيتان والدلافين)، ونوع من عروسة البحر في مياه البحر الأحمر المصرية.

وتشكل القوارض المجموعة الأكبر بين الثدييات الصغيرة، حيث تمثل 32 نوعًا، وتتفاوت في الأحجام من الفئران الضئيلة إلى الشهيم الذي قد يصل طوله إلى متر. وهناك 20 نوعًا من آكلى اللحوم من بينها أربعة أنواع من الثعالب، ويعد ثعلب الفنك الصغير أحدها، وفصيلة الـ Mustelidae التى تتضمّن مجموعات حضرية مثل ” العرسة ” واسعة الانتشار حول العالم.

يوجد ما يقرب من 20 نوعًا من ثدييات مصر مُهدّدة بالانقراض، من بينها ” الفهد ” الذي يوجد فقط في مُنخفض القطارة، والكبش أروى الذي ينحصر بين جبل العوينات وجبل عُلبة، وانخفضت أعداد ريم (الغزال المقرن) بشكل هائل. أيضــًا تتعرّض أعداد من الثدييات الصغيرة المُتواجدة على طول ساحل البحر المتوسط إلى الخطر بسبب العُمران.

بالإضافة إلى كون مصر في مُلتقى الطُرق بين أربع مناطق جغرافية حيوية، فهى تقع على أحد طُرق هجرة الطيور الرئيسية بالعالم. وقد سجّل أكثر من 470 نوعًا في مصر من بينها 150 نوعًا فقط مُتزاوجًا مُقيمًا، ونوع واحد متوطن بالبحر الأحمر وهو نورس عجمة. تشكل الأراضى الرطبة الواقعة على ساحل البحر المتوسط بيئات طبيعية هامة للطيور السابحة المُهاجرة، بينما تعد السويس أحد أهم مُلتقيات الطيور المُحلّقة بالعالم. وقد تم حصر 134.000 طير جارح هناك في خريف 1981، وهناك أيضًا أعداد هائلة من اللقلق الأبيض ورهو والبجع الأبيض تمر بهذه المنطقة سنويًّا. وتنقسم الأراضى الرطبة بمصر إلى الأراضى الرطبة للبحر المتوسط وسواحل البحر الأحمر، والأراضى الرطبة الداخلية بوادى النيل وعدّة واحات، وهى مواطن طبيعية للطيور السابحة المُتنوّعة، ومن بين الطيور السائدة على طول الساحل بشاروش والعقاب النسارية وخطاف والنورس. ويُمكننا أن نجد العديد من الطيور الصغيرة، حتى في أكثر المناطق جفافــًا، ومن بينها أبلق أسود أبيض الرأس الكلى الوجود وصقر حر.

- Advertisement -

اترك رد

Your email address will not be published.