الشاعر فواز اللعبون وازمته الصحية الاخيرة تعرف علي الاسباب واسم المرض

0

- Advertisement -

الشاعر فواز اللعبون وازمته الصحية الاخيرة تعرف علي الاسباب واسم المرض. حيث ان الشاعر فواز اللعبون صدم المُتابعين بمظهره الشّاحب و جسده الهزيل. و قد ظهر في فيديو بثّه عبر حسابه الشخصي على موقع “تويتر” في تغريدة مُصوّرة و هو يُنشد شعرًا كتبه في شكوى حاله إلى الله عزّ و جلّ، و قد بدا من الفيديو في وضعيّة استلقاء على فراش يُشبه سرائر المُستشفيات.

الشاعر فواز اللعبون

وقد كان مظهره و وجهه في غاية الشحوب و النحافة بمظهر غير مُعتاد أصاب المُتابعين بصدمة كبيرة و غير مُتوقّعة. و ما زاد الحيرة و التساؤل هو أنّ الشاعر فواز اللعبون في الفيديو لم يُصرّح بأيّ شيء يخصّ وضعه الطبّي أو حالته المرضيّة و لم يُبيّن مدى خُطورة الأمر. وحظي مقطع الفيديو على إعجاب وتفاعل واسع من جانب المغردين، فيما علق مشاهير وأمراء ومسؤولين على التغريدة سائلين الله أن يتم عليه الشفاء.

- Advertisement -

كما أظهر مقطع فيديو اليوم الاثنين الشاعر فواز اللعبون على سرير وتظهر عليه علامات المرض. ونشر الشاعر الفيديو ليُظهر الحالة المرضية التي وصل لها مؤخراً. وهو يتضرع بأبيات شعر إلى الله عز وجل بأن يشفيه. وتفاعل عدد من الأمراء والمشاهير مع فيديو “اللعبون”، متمنين له الشفاء العاجل. كما نشر ايضا الشاعر فواز اللعبون على حسابه الرسمي في موقع “تويتر” مقطع فيديو من على سرير المستشفى، ويتضرع إلى الله عزَّ وجل بأبيات شعرية مؤثرة.

وقال “اللعبون” في الأبيات:

إلهي أمدُّ إليك الأيادي
وأشكو إليك ظلامي الكثيفْ
لك الأمرُ مُرْ يحتضنّي مرادي
ليشرقَ فيّ سناكَ الشفيفْ
خبا نُورُ روحيَ قبلَ اتقادي
ونَوري تساقطَ قبلَ الخريفْ
إلهي -وأنت مجيبُ المنادي-
على بابِ لطفِكَ عبدُ اللطيفْ
ألستَ المنادي: اسألوني عبادي
إذَنْ مُرْ يَعُدْ لي شبابي الكسيفْ

وفي مداخلة مع برنامج “يا هلا” على قناة “روتانا خليجيّة” أفاد فواز اللعبون عن سلامته و استقرار حالته الصحيّة. و قد صرّح بأنّه في حالة مُطمئنة و أنّه تفاجئ بهذا الحُبّ الجارف الذي لاقاه. و الذي كان سببًا في شفائه بعد الله عزّ و جلّ، و أضاف بأنّه كان في حالة تلقائيّة كعادته، فقام بتصوير المقطع ببراءة تامّة، و يبدو لأنّ لباسه و مظهره لم يكن بشكل جيّد ما جعل المُتابعين يظنّون بأنّه في حالة صحيّة حرجة، إلّا أنّه فقط مرّ بحالة مرضيّة عارضة و لم يبقَ في المُستشفى أكثر من يوم دخل و خرج به، و أكّد للجميع بأنّه بخير و أنّ من الحُبّ ما يُشفي مُلمّحًا لمحبّة النّاس و قلقهم عليه.

- Advertisement -

اترك رد